110 قائدة تربوية يناقشن مؤشرات الأداء مع مساعدة الشؤون التعليمية بمحافظة القطيف في اجتماع معا لتعليم جيد لوطن أفضل.

اضيف بواسطة : حسن محمد الرمضان | بتاريخ : 15 محرم 1439هـ الموافق 05 أكتوبر 2017م


تقرير / إيمان الهاشم


احتضن مجمع الأمير جلوي بن مساعد التعليمي يوم الثلاثاء الموافق 13/1/1439هـ، الاجتماع السنوي الأول للعام الدراسي 1437/1438هـ لمساعدة الشؤون التعليمية بمحافظة القطيف الأستاذة/ نورة عوض الخالدي مع القائدات التربويات في مراحل التعليم العام بلغ عددهن (110) قائدة، بحضور مشرفات القيادة المدرسية بالمكتب، والذي جاء بعنوان "معاً لتعليم جيد لوطن أفضل"، بهدف مناقشة ورصد مؤشرات الأداء ودورها في عمليات التحسين والتطوير المستمر، ومناقشة الأدوار الفاعلة في القيادة، حيث بدأ الاجتماع بتلاوة عطرة من الذكر الحكيم، ثم السلام الملكي، افتتحت بعدها الأستاذة الخالدي الاجتماع بكلمة هنأت فيه القيادات بالعام الدراسي، شاكرة لهن استعداداتهن للعام الدراسي الجديد، مع عرض نتائج الاستعداد في مراحل التعليم الثلاث، كما استعرضت أهداف التعليم العامة، والرؤية الوطنية والتعليم 2030، مؤكدة على ميثاق أخلاقيات مهنة التعليم، وميثاق جودة العمل، بدأت بعدها الجلسة الأولى والتي حملت عنوان: (رصد مؤشرات الأداء ودورها في عمليات التحسين والتطوير المستمر)، وجاءت محاوره كالتالي: معاً من أجل بيئة آمنة  (قضايا)، الانضباط المدرسي، الموهوبات، سلوك الطالبات، التحصيل الدراسي (كرمت خلاله المدارس الحاصلة على المراكز العشر الأولى في ارتفاع مستوى التحصيل الدراسي خلال العام الدراسي 37/38هـ)، التميز مسيرة وعطاء، صلاتي نجاتي، الاحتياجات التدريبية، حيث تم توزيع ورقة عمل لمناقشة المحاور مع قائدات المدارس، ثم استعراض لمؤشرات كل محور، أما الجلسة الثانية فحملت عنوان: ( الأدوار الفاعلة للقيادة )، ناقشت فيها العديد من المحاور وهي: دور القيادة مع المعلمين، السلامة مسؤولية مشتركة، القيادة والحوكمة، تكليف شاغلي الوظائف التعليمية، بوابة المستقبل، مبادرة ارتقاء، منظومة الأداء المدرسي، التربية الخاصة، النشاط الطلابي، التوجيه والإرشاد، خدمات طلابية، تم أيضا توزيع ورقة عمل في الجلسة الثانية لمناقشة محاورها شاركت فيها عدد من القائدات التربويات، واختتمت مساعدة الشؤون التعليمية الاجتماع بالتأكيد على تفعيل حصص النشاط، والالتزام بالدوام الرسمي، وفتح قنوات التواصل البناء بين المدرسة وأولياء الأمور، لتحقيق الشراكة الهادفة، إضافة إلى دعم الموهوبات في المدارس وتهيئة البيئة المدرسة، لتكون بيئة جاذبة للطالبة، يتحقق من خلالها رضى كافة المستفيدين من خدماتها، كما أكدت على الاطلاع على جميع التعاميم المنظمة للعمل، مع شكرها لقائدة مجمع الأمير الجلوي بن مساعد لاستضافتها الاجتماع، ولقسم لسكرتارية والإعلام التربوي والعلاقات العامة للإعداد والتنظيم للاجتماع.   
اخبار ذات صلة
اخر الاخبار :
مواضيع ذات صلة :
 

جميع الحقوق محفوظة للإدارة العامة للتعليم بالمنطقة الشرقية © 1438
All Right Reserved-General Directorate of Education – Eastern province. © 2017
إدارة تقنية المعلومات - قسم الأنظمة الموحدة والبوابات